وقل ربي أدخلني مدخل صدق. الدعاء بقوله تعالى: {وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق}.

قال مجاهد : سلطانا نصيرا حجة بينة فإذا كانت مبتدئَا على عمل جديد قل يارب: "ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق"، فمن ابتغى من الله صدق المدخل والمخرج رزقه، ومن سأله حسن العمل وفقه إليه، ومن ابتغى رضاه هداه لذلك، فلا يفوتك هذا الدعاء القرآني، واجعله في قلبك على الدوام، ينطق به اللسان، ويثق القلب في حسن تدبير الله، فما كان لك سوف يأتيك، ومن لم يكن لك فيه نصيب، فيصرفك عنه إلى غيره بحكمه وعلمه
اظهار أخبار متعلقة ما سر تأثير هذا الدعاء؟ تقول إحدى النساء في منشور متداول على المنتديات عبر شبكة الإنترنت: "أقسم بالله أن لهذه الآية تأثيرًا عجيبًا كيف لا وهذا القرآن معجزة عظيمة وشفاء ونعمة لا يدركها إلا من وفقه الله -تعالى- وفتح قلبه لتدبر معانيه والعمل به!!! Hasan Basri and Qatadah have made the same interpretation of this verse, and the great commentators like Ibn Jarir and Ibn Kathir have adopted the same What is really "worldliness" is that one should desire and acquire power for one's own interest

وقد دللنا فيما مضى، على أنه عَنَى بذلك أهل مكة ؛ فإذ كان ذلك عقيب خبر الله عما كان المشركون أرادوا من استفزازهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليخرجوه عن مكة، كان بيَّنا، إذ كان الله قد أخرجه منها، أن قوله وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ أمر منه له بالرغبة إليه في أن يخرجه من البلدة التي هم المشركون بإخراجه منها مُخْرج صدق، وأن يدخله البلدة التي نقله الله إليها مُدْخل صدق.

11
الدعاء بقوله تعالى: {وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق}.
وعطف عليه سؤال التأييد والنصر في تلك المداخل والمخارج وغيرها من الأقطار النائية والأعمال القائم بها غيره من أتباعه وأعدائه بنصر أتباعه وخذل أعدائه
تفسير: ﴿وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ﴾
واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا قال الشعبي وعكرمة : أي حجة ثابتة
تفسير: ﴿وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ﴾
مِنْ حَيْثُ النَّظْرَةُ العَامَّةُ يَنْبَغي أَنْ يُطْلَبَ الخُرُوجَ أَوَّلًا، لِأَنَّ العَبْدَ لَا يَدْخُلُ إِلَّا بَعْدَ الخُرُوجِ، وَلَكِنْ هُنَا قَدَّمَ الدُّخُولَ عَلَى الخُرُوجِ، لِأَنَّ الدُّخُولَ هُوَ غَايَةُ الخُرُوجِ، وَلِأَنَّ الخُرُوجَ مَتْرُوكٌ، وَالدُّخُولَ مُسْتَقْبلٌ وَمَطْلُوبٌ، لِذَلِكَ يَقُولُونَ: إِيَّاكَ أَنْ تَخْرُجَ مِنْ أَمْرٍ إِلَّا إِذَا عَرَفْتَ كَيْفَ تَدْخُلُ
حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ قال: المدينة حين هاجر إليها، ومخرج صدق: مكة حين خرج منها مخرج صدق، قال ذلك حين خرج مهاجرا وفي هذا التلقين إشارة إلهية إلى أن الله تعالى مُخرجه من مكة إلى مهاجَر
وكذا قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وفى الحديث : " إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن " أى : ليمنع بالسلطان عن ارتكاب الفواحش والآثام ، ما لا يمتنع كثير من الناس عن ارتكابه بالقرآن وما فيه من الوعيد الأكيد ، والتهديد الشديد ، وهذا هو الواقع

А для этого позволь мне совершать их искренне ради Тебя и в строгом соответствии с Твоими предписаниями.

6
الدعاء بقوله تعالى: {وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق}.
يُدخر الدعاء في الآخرة
وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا
وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا أي: حجة ظاهرة، وبرهانًا قاطعًا على جميع ما آتيه، وما أذره
القرآن الكريم
وقوله: وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ الآية، تهديد ووعيد لكفار قريش، فإنه قد جاءهم من الله الحق الذي لا مرية فيه ولا قبل لهم به، وهو ما بعثه الله به من القرآن والإيمان والعلم النافع، وزهق باطلهم أي اضمحل وهلك، فإن الباطل لا ثبات له مع الحق ولا بقاء، بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ
{ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا } أي: حجة ظاهرة، وبرهانًا قاطعًا على جميع ما آتيه وما أذره واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا قال مجاهد : حجة بينة وقال الحسن : ملكا قويا تنصرني به على من ناوأني وعزا ظاهرا أقيم به دينك
А для этого человек должен обладать полезным знанием, совершать благие деяния и обладать знанием о религиозных предписаниях и доказательствах из священных текстов ثم قال ابن كثير : واختار ابن جرير قول الحسن وقتادة ، وهو الأرجح ، لأنه لا بد مع الحق من قهر لمن عاداه وناوأه ، ولهذا يقول - تعالى - : لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بالبينات وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الكتاب والميزان لِيَقُومَ الناس بالقسط وَأَنزَلْنَا الحديد فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ

وهذا السؤال يعم كل مكان يدخل إليه ومكان يخرج منه.

وقل ربي ادخلني مدخل صدق متى يقال
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك علي نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين
وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا
هذا الدعاء يشمل الحياة كلها من بدايتها لنهايتها تضمن به صلاح البداية والنهاية وطلب السداد والحكمة من الله تعالى
وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا
ثم قال : والأظهر أن المراد إدخاله - عليه الصلاة والسلام - إدخالاً مرضيًا فى كل ما يدخل فيه ويلابسه من مكان أو أمر ، وإخراجه - من كل ما يخرج منه خروجًا مرضيًا - كذلك - ، فتكون الآية عامة فى جميع الموارد والمصادر